الاثنين، 28 مارس، 2011

مزون الحزن


تمطر مزون الحزن في داخل الجوف
والقلب يشكي من زيـآده طعونه

يـآكثر نآسٍ عليّ كنها ضيوف
وياقلهم منهو معي بالمعونه

هذا قدر ربي ولاهو بمعيوف
راضي بهمي والشكر يمدحونه

وتدري وش اللي يذبح الخلق بسيوف
هذا يوفي لحبه وحبه يخونه

العام خلي يرقب جيتي ملهوف
واليوم رآح الخـل دمعه بعيونه

توادعنا ورمينا عشقنا للرفوف
مابقى غير البقايا بدمعي مصونه

اذكريني واذكري قولي المعروف
ماانساك لين تحمل جثتي مدفونه

ودعتك الله ووداعي اكتبه بحروف
خطها لك عاشقٍٍ جفت مزونه

وياخوف تمحيني من البال وياخوف
تنسى عشيقٍ صآر ميت بدونه

أذكريني خففي همي بقلبٍ عطوف
اذكريني اذا لاقيتي من غيري مؤونه

وهذي شمس التلاقي اقبلت للكسوف
غابت الذكرى ترتل ايامٍ حنونه

وتمطر مزون الحزن في داخل الجوف
والقلب يشكي من زيـآده طعونه ~

اجهاض فضييييييييييع
































































































































































لاحول ولا قوة الا بالله ...
اللهم أغننا بحلآآآلك عن حرامك ...


اللهم آمين ...
واحفظنا يآآآآرب من كل سوء
شيئ بشع ...

نعجه تلد جروا





صحيفة المرصد: يقول الأطباء البيطريون إنه ضرب من المستحيل، ولكن المزارع الصيني لي نايينغ يجزم بأن ما حدث ليس سوى معجزة، فهو يؤكد بأن إحدى نعجاته قد وضعت جروا، له فرو الخراف، إلا أن ملامح الوجه كالأنف والأعين والمخالب تبدو أكثر لكلب منها إلى حمل. ولا يقتصر الأمر عند الشكل فالوليد "الجرو/الحمل" يلهو تماماً مثل صغار الكلاب. وبحسب ما أوردته صحيفة ديلي ميل البريطانية أمس فقد أدت الولادة الغريبة لتدفق الآلاف من المواطنين إلى مزرعة نايينغ في مقاطعة "شنشي" ليروا بأم أعينهم الحيوان الفريد، الذي وصف صاحبه ساعة ولادته قائلاً: كنت أرعى قطيعا من الأغنام عندما شاهدت الأم وهي تقوم بلعق وتنظيف وليدها الذي كان مازال مبللا على العشب، وعندما رأيته صعقت فملامحه مزيج من الشاة والجرو.



وتابع "أصابني الرعب أنا أقوم بتربية قطعان الخراف منذ عقدين من الزمن ولم أشهد طيلة هذه المدة مثل هذا المخلوق". وقال يو غوزامنغ، الباحث بمركز تقنية تربية الحيوانات التابع لمدينة "شيان"، إن الخراف والكلاب من سلالات مختلفة، مضيفاً: من غير الممكن أن تحمل الخراف جرواً.. من الممكن أن يكون مجرد حمل مشوه.

سبحان الله

الثبات في الزمن الصعب






گثَرٍتِ َفٍيً هُذِهُ آلآيًآمٍ آلمٍغٌرٍيًآتِ وٍآلتِحِدُيًآتِ آلتِيً تِقِفٍ َفٍيً طَرٍيًقِ آلآلتِزٍآمٍ
وٍ َفٍيً طَرٍيًقِ آلهُدُآيًة بُل آنٍ گثَيًرٍ مٍمٍنٍ آهُتِدُوٍآ آنٍتِگسِوٍآ آلىٍ آلضَلآل
وٍآللهُ آلمٍسِتِعُآنٍ
وٍگل ذِلگ بُسِبُبُ ضَعُفٍ آلصِلة بُآللهُ لذِلگ َفٍهُذِهُ بُعُضَ آلوٍسِآئل للثَبُآتِ
فٍيً آلزٍمٍنٍ آلصِعُبُ .



آلآخٍلآصِ للهُ تِعُآلىٍ:
فٍلآ يًجَبُ آنٍ تِگوٍنٍ آعُمٍآلنٍآ وٍ آلتِزٍآمٍنٍآ لأجَل غٌرٍضَ دُنٍيًوٍيً آوٍ مٍصِلحِهُ
مٍنٍ آحِدُ آلآشُخٍآصِ .

بُل يًجَبُ آنٍ تِگوٍنٍ خٍآلصِة لوٍجَهُ الله وٍنٍبُتِغٌيً مٍآعُنٍدُهُ سِبُحِآنٍهُ وتعالى


وٍضَوٍحِ آلمٍنٍهُجَ :
يجَبُ آلآبُتِعُآدُ عُنٍ آلشُبُهُآتِ وٍآلبُدُعُ آلمٍسِتِحِدُثَهَُفٍيً دُيًنٍ الله ..
وٍآلآبُتِعُآدُ عُنٍ آلمٍذِآهُبُ آلبُآطَلة ..


آلأعُتِصِآمٍ بُآللهُ :
سِبُحِآنٍهُ بُأنٍ يًثَبُتِنٍآ عُلىٍ آلدُيًنٍ آلمٍسِتِقِيًمٍ وٍ آنٍ يًثَبُتِ َقِلوٍبُنٍآ عُلىٍ طَآعُتِهُ
فٍأگثَرٍوٍآ مٍنٍ َقِوٍل (( يًآ مقِلبُ آلَقِلوٍبُ ثَبُتِ َقِلبُيً عُلىٍ دُيًنٍگ ))
فٍقِلوٍبُ آلعُبُآدُ بُيًنٍ أصِبُعُيًنٍ مٍنٍ أصِآبُعُ آلرٍحِمٍنٍ يًقِلبُهُآ گيًفٍ يًشُآء ..


آلعُلمٍ آلشُرٍعُيً :
فٍهُوٍ آلذِيً يًنٍيًرٍ لگ آلطَرٍيًق وٍيًحِمٍيًگ مٍنٍ آلآَفٍگآرٍ آلخٍآطَئة ..
فٍشُتِآنٍ بُيًنٍ مٍنٍ يًعُبُدُ الله عُلىٍ بُصِيًرٍة وٍمٍنٍ يًعُبُدُهُ بُغٌيًرٍ عُلمٍ وٍلآ هُدُىٍ ..

آلتِغٌيًيًرٍ مٍنٍ آلدُآخٍل :

غٌيًرٍ مٍآ َفٍيً نٍفٍسِگ َفٍأنٍتِ آعُلمٍ بُهُآ.

خٍوٍفٍ الله :
آوٍ گمٍآ يًسِمٍىٍ َفٍيً آلمٍصِطَلحِآتِ آلحِدُيًثَهُ " آلوٍآزٍعُ آلدُيًنٍيً"

فٍگلمٍآ عُلمٍتِ آنٍ الله يًرٍآَقِبُگ َفٍيً گل حِرٍگة وٍسِگنٍة
فٍهُذِآ يًدُفٍعُگ آلىٍ بُذِل آلمٍزٍيًدُ مٍنٍ آلمٍجَهُوٍدُ
فٍيً تِحِصِيًل آلحِسِنٍآتِ وٍآلآبُتِعُآدُ عُنٍ طَرٍيًقِ آلشُهُوٍآتِ وٍ آلسِيًئآتِ


مٍلآزٍمٍة آلصِآحِبُ آلصِآلحِ :
فٍگمٍ مٍنٍ شُخٍصِ گآنٍ مٍلتِزٍمٍآ مٍصِليًآ عُآرٍفٍآ ًلرٍبُهُ
مٍقِبُلآ عُليًهُ لگنٍهُ رٍآَفٍقِ آصِحِآبُ آلسِوٍء
فٍسِحِبُوٍهُ مٍعُهُمٍ آلىٍ آلهُآوٍيًة وٍآللهُ آلمٍسِتِعُآنٍ ..
فٍإنٍ لمٍ تِگنٍ آنٍتِ آلسِآحِبُ َفٍسِتِگوٍنٍ مٍسِحِوٍبُآ لآ مٍحِآلةَفٍأنٍظِرٍ آلىٍ مٍنٍ تِصِآحِبُ ..


مٍجَآهُدُة آلنٍفٍسِ :
فٍآلنٍفٍسِ آمٍآرٍة بُآلسِوٍء دُآئمٍآ مٍآ تِحِضَگ عُلىٍ عُصِيًآنٍ الله
وٍلگنٍهُآ تِحِتِآجَ آلىٍ تِرٍوٍيًضَ وٍمٍجَآهُدُة ..


قِرٍآءة آلَقِرٍآنٍ آلگرٍيًمٍ :
تِدُبُرٍآ ً وٍمٍعُرٍفٍة مٍعُآنٍيًهُ , فٍقِرٍآءة آيًهُ َفٍيً آلليًل لهُآ آلآثَرٍآلعُمٍيًقِ
َفٍيً آلنٍفٍسِ جَرٍبُهُآ وٍسِتِرٍىٍ آلَفٍرٍقِ


ذِگـــرٍ آللهُ :
آلآگثَآرٍ مٍنٍ ذِگرٍ الله َفٍيً گل حِرٍگآتِگ وٍسِگنٍآتِگ
عُنٍدُ آلآسِتِيًقِآظِ مٍنٍ آلنٍوٍمٍ وٍ عُنٍدُ آلخٍرٍوٍجَ مٍنٍ آلمٍنٍزٍل
وٍعُنٍدُ رٍگوٍبُ آلسِيًآرٍهُ وٍقِبُل وٍبُعُدُ آلصِلوٍآتِ
وٍ غٌيًرٍهُآ مٍنٍ آلآذِگآرٍ آلمٍشُرٍوٍعُهُ وٍآلتِيً حِثَ عُليًهُآ صِلىٍ الله عُليًهُ وٍسِلمٍ


آلحِرٍصِ عُلىٍ آلَفٍرٍآئضَ :
عُنٍ عُبُدُ الله بُنٍ مٍسِعُوٍدُ – رٍضَيً الله عُنٍهُ- قِآل:
سِألتِ آلنٍبُيً صِلىٍ الله عُليًهُ وٍسِلمٍ أيً آلعُمٍل أحِبُ إلىٍ آللهُ؟
قِآل:" آلصِلآة عُلىٍ وٍقِتِهُآ"


آلَقِرٍآءة َفٍيً آلسِيًّرٍ وٍآلتِرٍآجَمٍ :
قِرٍآءة سِيًرٍة آلرٍسِوٍل صِلىٍ الله عُليًهُ وٍسِلمٍَ
فٍفٍيًهُآ مٍنٍ آلخٍيًرٍ آلگثَيًرٍ وٍقِرٍآءة َقِصِصِ آلصِآلحِيًنٍ..


آهُجَرٍ مٍگآنٍ آلمٍعُصِيًهُ :
فٍلآ تِقِعُدُ مٍعُ مٍنٍ يًعُصِيً الله تِعُآلىٍ َفٍلآ تِدُرٍيً لعُلگ تِنٍجَرٍفٍ مٍعُهُمٍ َفٍيً مٍعُآصِيًهُمٍ


وٍصِلىٍ آللهُ عُلىٍ نٍبُيًنٍآ مٍحِمٍدُ وٍعُلىٍ آلهُ وٍصِحِبُهُ وٍسِلمٍ آجَمٍعُيًنٍ


اخوكم : رقيق الطبع